وطنية

عـــــاجل !!! هده هي حقيقة الاشخاص الدي ينشرون داء السيدا بين السكان

يتداول العديد من المواطنين عبر الهواتف النقالة  أشرطة صوتية ،  يوجه عبرها أحد الأشخاص تحديرا للمواطنين المغاربة،  من أجل عدم الإستجابة لطلبات بعض الأشخاص الذين يجوبون بعض الأحياء بصفتهم يمثلون جمعيات أو ينتمون لوزارة الصحة من أجل حتهم  على إجراء تحاليل مجانية للكشف عن داء السكري،  لكن الهدف الحقيقي من وراء هذه العملية  التي يقومون بها هو حقنهم بفيروس السيدا.

وبالإضافة إلى الإنتشار الكبير لهذا الشريط  الصوتي ، فإن المواطنين يتداولون كذلك وبكثافة شريط أخر يسمع فيه صوت سيدة  وهي توجه نصيحة في نفس الموضوع لإحدى قريباتها، وهي تستدل في هدا الشأن بنصيحة طبيب بخصوص هذه القضية مما أعطى للشريط مصداقية أكبر.

وبعد اطلاعه على مضمين هذين الشريطين، أجرى سلسلة اتصالات هاتفية مع أطر صحية  لمعرفة رأيهم في الموضوع ، واللذين أكدوا أن ما يتم تداوله مجرد إشاعة  لا يصدقها العقل، على اعتبار أن أي مواطن كيف ماكان نوعه، لا يمكنه أن يجازف بحمل حقنة وهي ملوثة بفيروس السيدا ويتجول بها ، موضحا أن أي مواطن في حالة علمه بشخص مصاب بهدا الداء فهو نفسانيا يحاول تجنب عدم مصافحته رغم علمه أن العدوى لن تنتقل إليه، فبالأحرى حمل حقنة ملوثة لا يعلم متى قد ترتد عليه أو تجرحه في حالة سهوه وتصيبه هو بالداء ، كما أنه من المعروف أن فيروس داء السيدا  العالق بالحقن يصبح غير دي فعالية بعد مرور بعض الوقت،  لأن الداء ينتقل مباشرة بعد تبادل الحقنة بين شخص مصاب وآخر غير مصاب في نفس اللحظة.

وأضاف محدثونا أنه من المعروف أن الجمعيات وحتى  الهيئات المنتمية  لوزارة الصحة، فهم يقومون بحملات طبية في أماكن ومقرات معروفة ومستوصفات لإجراء كشوفات وفحوصات  طبية خلال بعض القوافل الطبية ، لكون هذه الأماكن تتوفر على كل الوسائل والتجهيزات الكفيلة للقيام بمثل هذه العمليات.

إدن فوزارة الصحة مطالبة  بإصدار بلاغ تنفي هذه الإشاعات والتي  أصبحت تنتشر كالهشيم في النار بين المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: