على إثر الاقتطاعات من الأجور. الأساتدة المتعاقدون بجهة مراكش آسفي يعلنون أشكال نضالية مفتوحة ابتداءا من 19يوليوز إلى حين استرجاع الأجور

18 يوليو 2021 - 5:22 م

اعلنت التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد ، المكتب الإقليمي لمراكش يوم 17 يوليوز 2021 من خلال بيان تنديدي وانذاري ، انها ستخوض معركة نضالية مفتوحة امام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين بجهة مراكش آسفي ، بسبب الاقتطاعات المتواصلة من الأجور والتي لم تستثني ظرفية عيد الأضحى ، إبتداءا من الإثنين 19 يوليوز 2021 الى حين استرجاع المبالغ المقتطعة ، و جاء في البيان مايلي :

استمرارا في مسلسل الهجوم والاستهداف الممنهج ضد الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد، تفاجأ الأساتذة و الأستاذات المفروض عليهم-ن التعاقد بمديرية مراكش وبمديريات أخرى داخل وخارج جهة مراكش آسفي بسرقات لمبالغ مالية مهمة من أجورهم فاقت 3000 درهم، كمقاربة انتقامية ضد الأساتذة والأستاذات المفروض عليهم-ن التعاقد على خلفية نضالهم من أجل استرجاع حقهم العادل والمشروع في الإدماج بأسلاك الوظيفة العمومية، حيث تأتي هذه السرقات التي نرفضها جملة وتفصيلا كيفما كانت قيمتها وظرفيتها الزمنية في إطار سياق خاص يتميز باقتراب حلول عيد الأضحى المبارك، وما يعرفه من مصاريف إضافية، إذ في الوقت الذي كان ينتظر فيه الأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد صرف أجورهم كاملة كباقي زملائهم الرسميين (الموظفين العموميين) يتفاجؤون بسرقات لمبالغ مالية هامة فاقت 3000 درهم، مما يبين بالملموس زيف خطاب الوزارة الوصية)المماثلة والمطابقة المشوهتين(، واستهدافها الممنهج للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد حيث تأتي هذه السرقات من أجور الأساتذة و الأستاذات؛ بعدما انتهى الموسم الدراسي الحالي الذي كان مستنزفا (ظروف الاشتغال غير المناسبة والخطيرة في ظل جائحة كوڤيد19 وما تشكله من مخاطر على سلامة وصحة التلاميذ والتلميذات و الأساتذة و الأستاذات بدرجة كبيرة جداً) وبعد أن ساهم الأساتذة و الأستاذات بتضحيات جسام في تجاوز الوضع والمساهمة في إنجاح الموسم الدراسي و الامتحانات الإشهادية، تتم مكافأتهم في نهاية المطاف بسرقة مبالغ مالية هامة، بغرض الانتقام منهم وضربا لحقهم الكوني والدستوري في مزاولة الإضراب الذي يدافعون من خلاله على حقهم العادل والمشروع والدستوري في الإدماج بأسلاك الوظيفة العمومية.

وأمام هذا الوضع وبعد نقاش جاد ومسؤول بين الأساتذة و الأستاذات المفروض عليهم-ن التعاقد بمديرية مراكش تقرر الدخول يومه الخميس 15 يوليوز الجاري في شكل نضالي مفتوح على جميع الاحتمالات من داخل مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي، إلى حين استرجاع المبالغ المسروقة.
هذا الشكل النضالي الذي أسفر عنه تقديم معطيات من طرف المسؤولين عن تدبير الموارد البشرية بالأكاديمية، في أول الأمر تم خلالها تكذيب مسألة السرقة من الأجور لمبالغ فاقت 3000 درهم، ليتبين لهم بعد مواجهتهم بالدليل من خلال الرسائل النصية التي توصل بها الأساتذة و الأستاذات من وكالاتهم البنكية أن الأمر واقع، ليتغير الخطاب من التكذيب إلى خطاب إمكانية وجود خطأ من طرف الأكاديمية عند صرف الأجور، ليتم التأكد بعد ذلك بشكل رسمي من طرف المسؤولين عن تدبير الموارد البشرية بالأكاديمية بعد ولوجهم لنظام تدبير الأجور أنه فعلا هناك سرقة من أجور الأساتذة والأستاذات فاقت 3000 درهم.
بعد ذلك أفرز الأساتذة و الأستاذات الذين خاضوا الشكل النضالي لجنة لتتبع الأمر مع المسؤول عن الموارد البشرية بالأكاديمية وقد أصرت اللجنة الممثلة للأساتذة؛ على ضرورة معالجة الوضع وإرجاع المبالغ المسروقة في أقرب وقت ممكن لحسابات الأساتذة و الأستاذات، خاصة وأن الظرفية المتزامنة مع اقتراب حلول عيد الأضحى المبارك تعرف مصاريف إضافية، وقد تم تبرير حجم هذه السرقات المبالغ فيها من طرف المسؤول بإمكانية وجود خطأ على مستوى صرف الأجور من طرف الخزينة العامة للمملكة، وأنه سيتم التواصل معهم من طرف مسؤولي الأكاديمية لحل المشكل على أساس تقديم الإجابة صباح يوم الجمعة 16 يوليوز لأعضاء اللجنة في جلسة حوار ثانية والتي لم يتم التوصل فيها لأي إجابة مقنعة حيث أن المعطيات التي قدمت فيها كانت غير واضحة ومبهمة ليتم إخبار المسؤولين عن تدبير الموارد البشرية بالأكاديمية أننا كتنسيقية وطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد نعتبر أن هذه السرقات من أجورنا بهذا الحجم وفي هذه الظرفية (أكثر من 3000درهم، تزامنا مع اقتراب عيد الأضحى المبارك وبعد نهاية الموسم الدراسي) هي بمثابة استهداف وانتقام من الأساتذة و الأستاذات المفروض عليهم-ن التعاقد، مع رفضنا القاطع لهذه السرقات كيفما كانت قيمتها وظرفيتها.

وإذ قرر بعد ذلك المنسق الإقليمي للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بمديرية مراكش الدخول في شكل نضالي ولو لوحده من أمام مقر الأكاديمية بعدما تم منعه من الولوج بحجة منع الأساتذة و الأستاذات المفروض عليهم-ن التعاقد الدخول إلى مقر الأكاديمية، تقرر التحاق أعضاء المكتب الإقليمي للتنسيقية الوطنية بمراكش وكذا التحاق باقي الأساتذة و الأستاذات المفروض عليهم-ن التعاقد بمديرية مراكش وبمديريات أخرى داخل الجهة بالشكل النضالي الذي خاضه المنسق الإقليمي.

لنتلقى أثناء الشكل النضالي كمكتب إقليمي للتنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بمديرية مراكش؛ مستجدا من طرف المسؤول عن تدبير الموارد البشرية بالأكاديمية مفاده أن المشكل في طريقه للتسوية وأن الأموال المسروقة من الممكن أن ترجع لحسابات الأساتذة و الأستاذات يوم الإثنين 19 يوليوز الجاري، حيث أنه يجري العمل على تدارك الوضع من طرف المصالح المختصة، وأنه يعطي وعد شرف بأن الوضع في طريقه إلى الانفراج، إلا أنه بعد إصرار أعضاء المكتب الإقليمي على أخذ جواب مطمئن يمكن نقله إلى الأساتذة و الأستاذات لم يستطع المسؤول تقديم الجواب بشكل حاسم.

بناء على كل هذه المعطيات السابق ذكرها، تقرر بعد التوصل بهذا المستجد؛ أن يتم نقله إلى الأساتذة و الأستاذات خلال الجمع العام الذي انعقد انطلاقا من الساعة 21 من مساء يوم الجمعة 16 يوليوز، لتقديم توضيحات بخصوص جلسات الحوار والتقرير في كيفية التعاطي مع الوضع من طرف الأساتذة والأستاذات خلال الجمع العام، والذي خلص بعد 4 ساعات ونصف من النقاش الجاد و المسؤول بين الأساتذة والأستاذات إلى ما يأتي:
 أننا نندد ونستنكر هذه السرقات التي طالت أجور الأساتذة والأستاذات بشكل انتقامي مفضوح؛

 أننا في حالة عدم التزام الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي بإرجاع المبالغ المسروقة لحسابات الأساتذة و الأستاذات يوم الإثنين 19 يوليوز الجاري، بناء على المستجد ووعد الشرف المقدم لنا كأساتذة فرض عليهم-ن التعاقد من طرف الأكاديمية، فإن الأساتذة والأستاذات المفروض عليهم-ن التعاقد بمديرية مراكش سيدخلون في شكل نضالي غير مسبوق ومفتوح على جميع الاحتمالات من أمام مقر الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي انطلاقا من يوم الإثنين 19 يوليوز2021، وأننا كتنسيقية وطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد بمديرية مراكش نحمل الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة مراكش آسفي والوزارة الوصية كامل المسؤولية في ما ستؤول إليه الأوضاع.

وإذ نندد ونستنكر بشدة هذه السرقات الانتقامية غير المقبولة كيفما كانت قيمتها و ظرفيتها، والتي طالت أجور الأساتذة والأستاذات مناضلي ومناضلات التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليم التعاقد بمديرية مراكش وبمديريات أخرى داخل جهة مراكش آسفي وخارجها فإننا نعلن ما يلي:
 تشبتنا بمواصلة معركة المطالبة بالإدماج في أسلاك الوظيفة العمومية و إسقاط التعاقد المشؤوم وفاء لشهداء التنسيقية الوطنية للأساتذة الذين فرض عليهم التعاقد؛
 مطالبتنا بإرجاع جميع المبالغ المسروقة من أجورنا، سواء التي تهم هذا الشهر أو باقي الشهور الماضية؛
 تحيتنا كافة أعضاء المجلس الوطني المنعقد بمراكش وأعضاء المجلس الجهوي لمراكش آسفي الذين دعمونا و التحقوا بنا في شكلنا النضالي و واكبوه عن كثب؛
 دعوتنا عموم الأساتذة والأستاذات المفروض عليهم التعاقد بمديرية مراكش البقاء على أهبة الاستعداد للالتحاق بالشكل النضالي يومه الاثنين 19 يوليوز الجاري في حال عدم التزام الأكاديمية بوعدها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: