مجتمع

فاس. ليلى رمزي قائدة عين اعمير تشن حملة واسعة لتطهير المنطقة

عرفت منطقة اعمير التابعة إلى تراب مقاطعة سايس بفاس حملة واسعة لأجل تحرير الملك العمومي ووضع حد للتسيب التي تعيشها بعض الأحياء والشوارع نتيجة الباعة الجائلين وانتشار الأزبال ما ساهم بشكل مباشر في تغيير جمالية المدينة.
حيث قادت الحملة الواسعة السيدة ليلى رمزي قائدة الملحقة مرفوقة باعوان السلطات المحلية والقوات المساعدة لتطهير كل النقط السوداء التابعة لعين اعمير التي باتت تعرف حالة تسيب نتيجة تنامي ظاهرة الباعة الجائلين خصوصا عند مسجد الجوامعة الذي كان يشهد حالة من الفوضى والتسيب.

قبل تدخل السيدة القائدة التي التحقت مؤخرا قادمة من مدينة سطات قبل أن تترك بصمات نتيجة خدماتها و صرامتها في العمل كما عرفت بالسيدة القائدة الشرسة نتيجة إغلاق كل النوافد ضد مخالفي القانون. ححيث لا تعترف بالمحسوبية والزبونية كما عرفت أيضا بعدم تسهيلها حتى مع من يعمل بجانبها والأمر يتعلق باعوان السلطات وموظفين ما جعل منها قائدة بامتياز تترك خلفها صدى جميل لذى الساكنة ومن عملت إلى جانبهم. وفي نفس السياق من خلال القيام بهذه الحملة الواسعة بعين اعمير التي كانت ناجحة بكل المقاييس دون تسجيل اي مشادات كلامية أو أي مشاكل وذلك يعود إلى طريقة تعاملها مع الباعة الجائلين. وهو ما استحسنته الساكنة لأنها لم تعيش من قبل حملات شاملة كما كانت اليوم بقيادة عين اعمير.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: