جهة الدار البيضاء سطاتصوت وصورة

فرقة الزهوربالمحمدية تقدم مسرحية “عيقو و فيقو” هزلية اجتماعية و تحسيسية

ملخــــــــــص مسرحية       ” فيقو وعيقو “

راضية والتي هي الساحة،الحي،او الأرض برمتها،تلتقى بالشمكار والذي هو الميخالى أحد المتهورين المساهمين في تلويث البيئة،الذين سببوا المرض لأولادها…البحر،النهر،الجبل،وبنتها الكبيرة الغابــــــة والحيوان والبشر،تأمره بالبحث عن الساكن ولد النغمة الحلالى،والذى هو الحلايقى لأنه الوحيد الــذى بيده حل هذه المعضلة…يأتى الحلايقى وبطربه و أنغامه وطرقه التحسيسية يفك اللغزو تعود الحياة إلى الساحة،وينتبه الكل إلى اهمية حماية البيئة من التلوث.

الهدف من مسرحية ” فيقو وعيقو “

تأمين بيئة سليمة ومدينة نظيفة

البيئة هي الوسط الذي يعيش فيه الكائن الحي أو غيره من المخلوقات، وهي  كل ما  يختص بحياة هذا الكائن، وتشمل علاقته بالماء والبحر والغابة والواحة والحدائق  والتربة  والأرض والجو ونقاوته أو تلوثه وغير ذلك من الخصائص الطبيعية للوسط، وبالتالي فهي كل مكونات الوسط الذي يتفاعل معه هذا الكائن مؤثراً ومتأثراً.

الله جميل ويحب كل شيء جميل بما في ذالك البيئة

 

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: