محلية

فوضى عارمة بشواطئ المحمدية

هاجر خلوي
في الوقت الذي ينتظر فيه المواطنون التدخل ومراقبة الملك العمومي البحري المستغل بعشوائية من قبل بعض الأشخاص، يلاحظ أن مندوبية التجهيز والنقل، باعتبارها المسؤولة والمشرفة المباشرة على الملك العمومي البحري بالمدينة، لا تكلف نفسها العناء لمراقبة ومعاقبة كل من تسول له نفسه عدم احترام الملك العمومي البحري والعبث به، وهو ما أثار غضب الساكنة وجعلها تتساءل عن دور مندوبية التجهيز والنقل في هذا الإطار.
ومن المشاكل التي تشهدها شواطئ المحمدية عدم احترام مكتري البقع الشاطئية لدفاتر التحملات، إذ يتجاوزون المساحة المحددة لهم لوضع المظلات الشمسية والكراسي والموائد البلاستيكية على طول وعرض الشاطئ، كما لا يحترمون الأثمنة القانونية لكراءها للمصطافين. بالإضافة إلى عدم تمكن المواطنين من الولوج إلى مراحيض وحمامات الشاطئ لأنها تحتاج إلى الإصلاحات والصيانة.
وفي السياق نفسه، تم الوقوف على العديد من الخروقات والتجاوزات والفوضى في استغلال المرافق الشاطئية عبر بناء بعض المقاهي الخشبية ونصب خيم وتجهيزها بمعدات المقهى دون رخص. إضافة إلى أصحاب ألعاب السيرك التي لا تتوفر تجهيزاتهم على الأمن وسلامة المواطنين نظرا لوضعها المتردي الذي لم يعد صالحا للاستعمال، ناهيك عن الأزبال والقادورات المنتشرة بكثرة.
وعلى إثر هذه التجاوزات، أعطى عامل عمالة المحمدية تعليمات صارمة لتحرير الشواطئ من هذا العبث والتسيب حتى يتسنى للمصطافين الاستمتاع بشواطئ منظمة ونظيفة.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: