صوت وصورةمجتمعوطنية

قافلة ليست كمثيلاتها

المحمدية-العيون الدورة الثانية لقافلة الصحراء المغربية تصادف هذه السنة الذكرى الاربعين لانطلاقة المسيرة الخضراء المظفرة من الثالت نوفمبر الى الثامن منه 2015. هكذا فالحماس الذي طبع قافلة جمعية نهضة زناتة للتنمية و التضامن زاد في حدته دلالة و مغزى هذا العيد الرابط بين شمال المغرب و جنوبه بين الاسلاف و الابناء و الاحفاد . و مواكبة لها لتخليد الذكرى, فان قناة جهوية بريس رافقت الجمعية من خلال النسخة الثانية لقافلة الصحراء المغربية ما يميز هذه المواكبة ليس التغطية لقناة جهوية بريس لانشطة الجمعية المتميزة بالاحتفاء بالذكرى الخالدة و دعم المراكز الاجتماعية و المستفدين في خدماتها بمؤن و مواد مختلفة و البسة و لكن ايضا بالمشاركة في هذه القافلة حيت يلتحم الصحفي الاعلامي بالجمعوي و الفنان و الرياضي بكل ما هو اجتماعي و ثقافي المنصهر في بوثقة المواطنة الحقة الساعية الى تعزيز موقف المغرب من قضيته الوطنية و دعم الجهوية المتقدمة كنموذج فريد لتدبير و ادارة الشؤون الترابية بالمدينة القافلة عرفت عدة محطات متميزة عن بعضها البعض من حيث الفضاءات التي تقطعها القافلة و لكن تتشابه كلها في حفاوة الاستقبال و الرغبة في المشاركة المعبرة عنهما من طرف الاداريين و الجمعويين و المواطنين في كفة واحدة اما المجتمع المدني الممثل في جمعية نهضة زناتة للتنمية و التضامن فتتشكل من اجيال ثلاتة و مشارب مختلفة في نكران تام لذات المشارك . هو التلاحم بين الاخوة و الاشقاء , فمنهم من شارك في المسيرة , و منهم من شارك في الدورة الاولى لقافلة الصحراء المغربية و منهم من لم يزر الصحراء من قبل الكل يغبط المشاركين في القافلة على التلقائية المرسومة على محيى المشاركين و احاسيسهم , و الرغبة في ملاقاة و استقبال صاحب الجلالة و المهابة محمد السادس الذي ابى الا ان يخلد هذه الذكرى بعيون الساقية الحمراء .

بقلم طارق بعطوز

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: