محلية

قرارات انفرادية لرئيس جماعة سطات يهدد بالانشقاق بين الأعضاء

حسب مصادر الجهوية بريس أن مجلس جماعة سطات مهدد بالانشقاق وربما ستكون من خلفها استقالات جماعية ضد قرارات رئيس جماعة سطات نتيجة قراراته الانفرادية التي ظهرت بعد اجتماع العادية الأخيرة حيث طالب أغلب الأعضاء من الرئيس الكشف عن لائحة ممتلكات الجماعة التي تستغل من طرف غرباء بدون سند قانوني أو حتى مداخيل للجماعة.
في حين سجلت الجهوية بريس خلال لقاء الدورة شهر أكتوبر 2022 سخط من طرف الاغلبية والمعارضة ضد الرئيس عندما لوحظ أن هناك إجبار الأعضاء على عدم المصادقة على برنامج عمل الجماعة وميزانتيها برسم سنة 2022 وذلك يعود إلى لغة الكولسة المعروفة بالمجالس حيث خلق تصدع وخلاف نتيجة عدم الانسجام والعمل الانفرادي. ما جعل طرح أسئلة حول ادارج بعض النقط خلال الجلسة التي لا قيمة لها بالدورة وعدم التطرق إلى النقط الأساسية ما جعل نائب رئيس جماعة سطات وهو المكلف ورئيس لجنة الرخص الاقتصادية يطالب بجرد ممتلكات الجماعة أمام الحضور الشيء الذي لم يروق السيد الرئيس ليتم سحب التوقيع من طرف نائبه رئيس لجنة الرخص الاقتصادية دون أخبار سابق أو اتخاد أي إجراء مسبقا وهو الشيء الذي جعل عدد من التساؤلات عن طريقة اتخاد قرارات انفرادية بالجماعة من طرف السيد الرئيس الذي نسي بأن المواطن السطاتي أعطى صوته لكل منتخب لكي تكون موازنة في التسيير من خلال وجود أغلبية ومعارضة.
لكن الأمر أصبح يقلق الشأن المحلي بطريقة قرارات الرئيس الناتجة عن خبرته بمجالس سابقة.
فيما هناك بعض من الأعضاء محافضين على أماكنهم بصف الرئيس حيث وصفت بالاقلية. كما البعض يقول انهم من وراء الرئيس قصد المشاركة ببعض الولائم أو الاستفادة من بعض الامتيازات خصوصا انهم جدد بالمجال ولا خبرة لهم ما سهل على الرئيس جلبهم. كما هناك من لهم خبرة في ( الخبزة) ومع الايام سنوضع كل شيء بالأرقام والذليل حتى لايخفى عن الساكنة ما يجري بالمجلس الجماعي لسطات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: