كرونا يوقف عداد الزواج بالمحمدية ويرفع من نسبة الطلاق

13 سبتمبر 2020 - 10:08 م

شهدت حالات الطلاق ارتفاعا ملحوظا خلال فترة جائحة “كوفيد-19″، فيما تراجعة عقود الزواج بهذه الجائحة حيث سجلت انخفاضا طفيفا جدا مقارنة بنفس الفترة لما قبل كورونا. وتعد إشكالية الطلاق من بين التداعيات السلبية لجائحة كورونا التي كان لها تأثير واضح على مختلف مناحي الحياة، سواء منها الصحية أو الاقتصادية أو الاجتماعية.
إن الفترة المرتبطة بجائحة “كوفيد- 19 ” سجلت ارتفاعا ملحوظا في حالات الطلاق، حيث يتوافد على مكتب محاماة بالمحمدية الكثير من الأزواج الذين يرغبون في إنهاء العلاقة الزوجية، وهي ظاهرة غير صحية، خاصة أن الفئة التي تُقبل على الطلاق تكون قضت سنوات طويلة من الزواج ولديها أولاد”. وتجدر الإشارة على أن اغلبهم كانو يكسبون قوتهم اليومي من تنظيم الحفلات و الاعراس ،وبعد تفشي وباء كرونا توقف كل شيء وزادت مشاكل الحياة واصبح الطلاق الحل الوحيد. 
 
إن ارتفاع حالات الطلاق لها علاقة بهذه الظرفية الصعبة خاصة خلال فترة الحجر الصحي، حيث لم يتمكن الزواج، الذي دام لمدة 14 سنة، من الصمود أمام بعض الظروف الاجتماعية والنفسية للعديد من الأزواج، حيث نجد أن هناك من فقد عمله وأصبح وجوده الدائم بالبيت يثير غضبه الذي يصبه على زوجته، وبالتالي يكثر الشجار بين الزوجين، فضلا عن تسجيل حالات العنف الزوجي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: