لطيفة الدراس شابة سوسية عشقت أصالة الخط العربي

21 نوفمبر 2020 - 7:06 م

متابعة محمد أوبها أكادير

عشقت فن الخط العربي منذ الصغر، فكانت منذ نعومة أظافرها تبحث فيه عن فن يستهويها وتجد فيه ضالتها ويكون مرآة عاكسة لشخصيتها، فوجدت في الرسم بالخط العربي ما لم تجده في باقي الفنون الأخرى.


تعتبر لطيفة الدراس من عشاق فن الرسم باستعمال الخط العربي كشفت موهبتها وهي تلميذة بثانوية الصفاء بحي قصبة الطاهر ضواحي مدينة أكادير، وجدت في الفن انتماءها وهويتها وشخصيتها رغم بداية طريقها في اكتشاف أسراره وخفاياه.


بدأت أحلامها بالقلم الرصاص قبل أن تتبلور الفكرة في رأسها ثم يأتي الدور على قلم “الخط العربي” لينهي ما بدأه قلم الرصاص.

المرئيات جذبت إبنة حي القصبة، لكنها لا تريد لنفسها أن تكون تلك الخطاطة التي يتم تصويرها بين كوم الورق وفوارغ الأقلام ومن حولها لوحات معلقة بشكل غير منتظم على الحوائط، فسعت لتجاوز تلك الرسوم، فتمسك بقلمها الرصاص، وتخط خطوطاً على ورقة بيضاء حتى تتبلور الفكرة بعقلها.

انطلاقة الشابة العشرينية كانت عصامية اقتصرت على البحث والمشاهدة عبر الإنترنت ومحاولة تقليد أشهر الخطاطين في العالم العربي، لكن لطيفة تيقنت أن الأمر ليس بالسهولة التي تصورتها،

التعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: