صوت وصورة

مبادرة تطوعية أدخلت الفرحة في قلوب الأطفال المصابون بداء السكري

خلدت جمعية داء السكري بالمحمدية ذكرى عاشوراء إلى جانب مجموعة من الأطفال المصابين بداء السكري الذين تم استدعائهم للاحتفال بهم في حفل بهيج احتضنه مركز الامراض المزمنة و ذلك بحضور مندوبة الصحة و مدير المركز و جل أعضاء الجمعية. و شكل الحفل الذي ضم فقراء متنوعة فرصة لرسم البسمة في الأطفال المصابين بداء السكري الذين فاق عددهم أزيد من ثلاثون طفلا، للتخفيف عن متاعبهم و محنتهم. و في حوار خص به الجهوية بريس قال الدكتور محمد الحجاجي رئيس جمعية داء السكري أن هذه المبادرة تأتي في إطار البرنامج الذي سطرته الجمعية التي تسعى جاهدة من أجل تحقيقه، و أن جل الأعضاء على استعداد تام لخدمة الصالح العام و الوقوف الى جانب المصابين بداء السكري الذي يعتبر مرض مزمن يحتاج الى الكثير من الرعاية. و يذكر انه تم خلال الحفل توزيع مجموعة من الألعاب و الهدايا على الأطفال التي ادخلت الفرحة و الابتسامة على قلوبهم، و تفاعلوا بشكل عفوي مع باقي العروض التي قدمت لهم خلال الحفل.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: