محمد اشن مهاجر مغربي من اصل ريفي يشيد بالمغرب وتوصيات مهمة .

23 سبتمبر 2020 - 10:57 م

في لقاء خاص مع الفاعل السياسي ورجل الاعمال محمد اشن حيث كان ضيف الجهوية بريس بصفته مهاجر مغربي بالخارج حيث أختار العودة لارض الوطن بمرة لأجل مشاركة تجاربه مع المغاربة اقتصاديا وسياحيا وجمعويا وسيايا وهو الشيء الذي البلد في امس الحاجة إليه .
محمد اشن شاب من أصول ريفية اختار العيش بالمغرب بشكل نهائي بعد ما عاش حياته بالخارج . هو شاب طموح وله رؤى مستقبلية نحو نماء المغرب كما انه جد مستعد لتبادل تجاربه وخبراته مع المواطن المغربي .
وفي تصريح صحفي للجهوية بريس صرح محمد اشن انه اختار المغرب لأنه مغربي حر ويؤمن بالملكية وبكل ما يزخر به المغرب والشيء الذي سجعه للعودة .
كما قال أن من واجب كل المهاجرين المغاربة مشاركة خبراتهم داخل وطنهم والعمل على نشر تقافة المغرب لذى الجميع وبالخصوص أبنائهم المتواجدين بالخارج لكي يعلموا ثقافة المغرب العتيق والذي كان دوما في مقدمة الدول التي تشيد بما يقوم به من مجهودات كبيرة لأجل ازدهار الوطن تحت القيادة السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره الله.
وفي نفس السياق أكد بان هناك فعلا عراقيل أمام المهاجر المغربي ببعض الإدارات العمومية من خلال إنجاز بعض الوتائق الإدارية التي قد تستغرق أيام وشهور خصوصاً ونحن بعهد التكنلوجيا الحديثة ما يمكنك الحصول على وتيقة خلال ساعات من الزمن أو يوم على الأكثر

فيما يقول أن كذلك وجب على الشباب المغربي الإنخراط بالمجال السياسي لكي يكون ننعم بمغرب حديث كما يأتي على لسان ملك البلاد صاحب الجلالة محمد السادس نصره الله. لأن هناك أمور لايعلمها الشباب المغربي حول السياسة الحالية . ومن خلال تجربته يصرح السيد محمد اشن بأن دخوله وتجربته بالمجال السياسي كان بالنسبة إليه صدمة حيث اكتشف أمور لا تخطر على البال فيما أنه اخد معلومات كافيه وتجربة كونه الآن منتخب بأحد الجماعات بالريف .
وخلال سؤالنا اليه حول إن كانت له فرصة بخوض الإنتخابات مرة أخرى . قال لايمكن الإجابة على السؤال أو الحسم بذلك لأن أمور كتيرة يجب أن تتحقق وهو جد مستعد لأي خدمة لصالح الوطن .
كما يقول أن منطقة الريف المغربي عاشت أيام عصيبة خلال الحراك الذي كان ايجابي من ناحية إيصال رسالة المواطن الريفي خصوصا والمغربي عامة إلى عاهل البلاد حيث تذخل شخصيا بتحقيق انجازات كبيرة لمنطقة الريف ويقول أنني جد فخور بانتمائي إلى المغرب وسابقى مغربي إلى أن أموت به لأنه وطني الحبيب .
كما يقول أن الشباب المغربي في أمس الحاجة إلى المساعدة من كل الجهات حتى يكون شاب منتج للوطن وليس مستهلك فقط دون عطاء لأن المواطن هو من يعطي لبلاده دون مقابل .
واخيرا يقول حول فيروس كورونا المستجد كوفيد 19 كانت تجربة غريبة جدا وهي دولية وليست محلية فقط اترت سلبا على عدت مجالات لاكن بالمقابل كانت إيجابية لذلك وجب على المواطن المغربي أن يتحمل المسؤلية الكاملة ويحترم كل الإجراءات و التدابير اللازمة للحفاظ على سلامته وسلامة الغير كما وجب التأقلم معه بكل الطرق وأن نتبع كل التعليمات الصادرة عن السلطات المغربية دون مبالغة كما لا ننسى كلام القران الكريم ( عسى ان تكرهوا شيئا وهو خيرا لكم) صدق الله العظيم .
تفاصيل اكثر على تسجيل فيديو على الجهوية بريس.
حاوره . محمد امار

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

%d مدونون معجبون بهذه: