سياسة

محند العنصر يترأس اللقاء الجهوي الأول للحركة الشعبية بالخميسات

التأم الحركيون بالقاعة المغطاة بمدينة الخميسات زوال يومه السبت 12 مارس 2016 في اللقاء الجهوي الأول لمنتخبي جهة الرباط سلا القنيطرة، تحت شعار” مسؤولية المنتخب المحلي في إنجاح الاستحقاقات المقبلة” والذي ترأسه السيد محند العنصر الأمين العام لحزب الحركة الشعبية، و أعضاء المكتب السياسي و الوزراء الحركيون و منتخبو الجهة، و الذي لفت الأنظار و استقطب حشد كبير من مناضلي و مناضلات الحزب و الرأي العام و الصحافة الوطنية و المحلية. بعد الكلمة الافتتاحية التي ألقاها السيد جدو الإدريسي المفتش العام لوزارة السياحة و المنسق الإقليمي للحركة الشعبية بالخميسات الذي بدوره وضح من خلالها الإطار العام لهذا اللقاء التنظيمي التواصلي و عزم الحزب على خلق تواصل دائم و فعال مع عموم المواطنين و كافة مناضلي الحزب من أجل التحضير للاستحقاقات القادمة. التجمع الجهوي الذي حضره السيد إدريس مرون وزير التعمير و إعداد التراب الوطني و السيد لحسن حداد وزير السياحة و السيد محمد أوزين المنسق الوطني للحزب و وزير الشباب و الرياضة الأسبق، و السادة أعضاء الحزب مصطفى سلالو و السعيد أمسكان و مصطفى العلوشي و محمد لحموش و مسعود المنصوري و الحسين الجامعي الكاتب الإقليمي بالخميسات فضلا عن منتخبي الحزب بالجهة استغله الأمين العام محند العنصر لتوجيه خطاب سياسي يحمل في طياته الإستراتيجية الخاصة بالمحطات المستقبلية للحزب في إطار التحضير لإستحقاقات 7 أكتوبر 2016 بالشكل اللائق و المطلوب من خلال المشاركة الفعالة في إعداد القوانين و عبر تقديم مقترحات عديدة و مناقشتها. و تضمن اللقاء التواصلي أيضا كلمات تناوب في إلقائها وزراء الحزب و منتخبوا و نوابه داخل البرلمان بغرفتيه وتمحورت جلها في تحديد المسؤوليات و ضبط الآليات و ترتيب الأوراق استعدادا للاستحقاقات المقبلة، بالإضافة إلى تعبئة مناضلو الحزب، ومناقشة البرنامج المزمع تبنيها وكذا تهييء الأرضية المناسبة لاختيار ممثلي الحزب في الانتخابات التشريعية المقبلة. كما اعتبر اللقاء الجهوي الذي استقطب النظار فرصة مواتية للحركيون من أجل استعراض عضلاتهم بإقليم الخميسات الذي تشرف باحتضان هذا التجمع و الذي وجه من خلاله الأمين العام للحزب رسالة شديدة اللهجة لأعداء الوحدة الترابية مستنكرا ما جاء في تصريحات الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الذي وصف المغرب بإنه وطن محتلا. مؤكدا بأن المغرب لم يكن محتلا لصحرائه بل المغرب في وطنه أقاليمه وفي ترابه. تجدر الاشارة إلى أن اختيار مدينة الخميسات بدلا من الرباط و سلا و القنيطرة لاحتضان التجمع الجهوي للحزب، يعود بالأساس إلى النتائج الطيبة التي أحرزها منتخبو الحركة الشعبية داخل إقليم الخميسيات والمكانة الكبيرة التي أصبح يحتلها محمد لحموش رئيس المجلس الإقليمي الحالي، حيث يحتلون المرتبة الأولى في جهة الرباط سلا القنيطرة.

ياسين الحاجي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: