محلية

مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية مثال صارخ للفساد … و الإستهتار بحياة وصحة المواطنين

بعد تدني خدمات مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية في ظل تسيير إداري عشوائي و غير مبال بما هو موكل له داخل المستشفى ، أصبح هذا المرفق الصحي العمومي يعيش وضعا مزريا يسير به نحو الإفلاس خصوصا بعد توثر العلاقة بين هذه الأخيرة – الإدارة – و الأطر الطبية بجل المصالح داخل المستشفى مما أثر بشكل كبير على المرضى الذين يدفعون ثمن هذا الصراع في غياب تدخل الإدارة المركزية لحل هذا المشكل ، هذا الوضع  عجل بخروج المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوي تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل عن صمته و إصدار بلاغ رسمي توصلت محمدية24 بنسخة منه ، طالب فيه بضرورة تدخل الوزارة الوصية وفتح تحقيق فيما وصفه البلاغ بالفساد الإداري و المالي ضمانا للشفافية و الحكامة في تدبير المال العام

 

نص البلاغ … :

                       

يتابع المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل-المحمدية، ببالغ الأسف الأوضاع التي يعيشها المستشفى الإقليمي مولا ي عبد الله، جراء سوء التدبير و التسيير و ضرب الحريات النقابية من طرف إدارة المستشفى ، و إصرارها على تجاهل التنبيهات المتكررة لإطارنا النقابي حول الظروف الغير الملائمة للأطر الصحية بالمستشفى و تدني جودة العلاجات والخدمات والتسيير الارتجالي و العشوائي على كافة المستويات مع الغياب التام للإدارة، وعليه فان المكتب الإقليمي يعرض أهم الاختلالات التي يعاني منها المستشفى الإقليمي، على النحو التالي:

×   الارتجالية وغياب الحكامة في تدبير الموارد البشرية وذلك من خلال تكريس مبدأ الولاء والعلاقات الشخصية والتعامل مع الموظفين خارج إطار الشفافية.

×  رداءة الوجبات الغذائية المقدمة للأطر الصحية و المرضى – النظافة،مما يطرح عدة علامات استفهام حول أطروحة الصفقات الغامضة ٠

× عدم تطبيق النظام الداخلي للمستشفى وتسجيل اختلالات بالجملة فيما يخص نظام الإلزامية والحراسة والمداومة وعدم إلزام الشركات المتعاقدة باحترام دفاتر التحملات .

×   عدم صرف تعويضات الخدمة الإلزامية و المداومة لموظفي مصلحة الأداء والسائقين لسنة:2012 و2013 و2014 .

×   افتقار مختبر المستشفى الإقليمي إلى ابسط الخدمات مثال على ذلك تحاليل طبية بسيطة وغير مكلفة لا نجد لها أثرا مما يضطر معه المريض إلى التوجه إلى المركز ألاستشفائي  الجامعي الذي هو تبعا لأدبيات وزارة الصحة ومنظمة الصحة العالمية مختص في انجاز الخدمات الكبرى والمتطورة .

×   افتقار سيارة الإسعاف للمعدات والتجهيزات الضرورية لضمان الإسعافات والخدمات الطبية الاستعجالية في عين المكان وخلال نقل المرضى والجرحى.

وفي الختام، فإن المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للصحة المنضوي تحت لواء الاتحاد المغربي للشغل-المحمدية ،يحمل مسؤولية ما ألت إليه الأوضاع إلى مدير المستشفى و رئيس قطب الشؤون الإدارية الذي ظل في هذا المنصب لأزيد من 25 سنة دون حسيب و لا رقيب، و يطالب الجهات المختصة والمجلس الجهوي للحسابات التدخل  العاجل من اجل افتحاص  مالية المستشفى وضمان الشفافية والحكامة في تدبير المال العام

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: