سياسة

مشروع فك العزلة بالعالم القروي من طرف المجلس الاقليمي يغضب رئيس جماعة

علمت الجهوية بريس أنه صباح التلاتاء شهد بهو عمالة إقليم سطات مشادات كلامية بين رئيس جماعة رأس العين ورئيس المجلس الاقليمي لسطات.
ويتعلق الأمر حسب مصادر الجهوية بريس أنه يعود إلى عملية تهيئة بعض الطرق بجماعة رأس العين حين تدخل المجلس الاقليمي بالاصلاح هو الشيء الذي لم يروق رئيس جماعة رأس العين ما جعل احتجاجه علي رئيس المجلس الاقليمي بحجة لابد من استشارة الرئيس والموافقة منه لأجل الأشغال.

في حين أجاب رئيس المجلس الاقليمي بما ان المشروع يعود إلى المجلس الاقليمي فهو المسؤل عليه دون أن ننسى بأن هناك نواب للمجلس الإقليمي يمتلون الجماعات الترابية. من هنا يجب على العمل المباشر لأجل الصالح العام دون إدخال الحسابات الشخصية في أمور رعايا صاحب الجلالة الملك محمد السادس نصره. كما تدخل السيد ابراهيم أبو زيد عامل الإقليم لفك النزاع الذي شهد ملاسنات وهو ما وصل إليه كونه رجل سلطة وممتل صاحب الجلالة.
وفي نفس السياق أكد عدد من المهتمين والمتابعين الشأن المحلي بأن الأمر جد عادي ربما أن المجلس الاقليمي صاحب المشروع فهو الجهة الوصية ولا يحق للرئيس التدخل كما هو الأمر بعدة جماعات إقليم سطات حيث استفادة من مشاريع لفك العزلة على المواطنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: