حوادث

مكالمة هاتفية تودي بحياة فتاة بالفقيه بن صالح

لفظت فتاة تبلغ من العمر 14 سنة أنفاسها الأخيرةّ، الأحد، بالمستشفى الجامعي ابن رشد، متأثرة بإصابتها بصاعقة برق أثناء استعمالها لهاتف نقال.

فقد طلبت الفتاة، بقرية أولاد زمام، التابعة لإقليم الفقيه بن صالح، من والدها هاتفه النقال لإجراء مكالمة، مساء الجمعة الماضي.

غير أن صاعقة برق، ضربت الهالكة، حين خروجها، أمام البيت، فسقطت الفتاة مغمي عليها، ليتم نقلها إلى مستشفى الفقيه بن صالح.

وطلب الطاقم الطبي نقلها إلى مستشفى بني ملال، ليتم نقلها من قبل أهلها إلى مصحة خاصة ببني ملال.

وأوضحت المصادر ذاتها، أن الحالة الصحية للفتاة، فرضت نقلها إلى المستشفى الجامعي ابن رشد بالدار البيضاء، لتواجد نقطتي دم في دماغ الفتاة، مما يفرض إجراء عملية دقيقة، حيث تم نقلها يوم السبت، لكنها لفظت أنفاسها، صباح  الأحد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: