رياضةمحلية

نادي شباب المحمدية لكرة القدم يراهن على كثافة الانخراط وإعادة الهيكلة للعودة إلى الأضواء

نادي شباب المحمدية لكرة القدم يراهن على كثافة الانخراط وإعادة الهيكلة للعودة إلى الأضواء

( إعداد: سعيد رحيم )
يراهن نادي شباب المحمدية – فرع كرة القدم ، الذي فتح باب الانخراط في صفوفه أمام كل الفعاليات النشيطة بالمدينة من 12 إلى 30 نونبر الجاري، في أعقاب تجديد مكتبه المسير، على كثافة الانخراط وإعادة الهيكلة والتطور التقني والإداري للعودة إلى الأضواء.
وتحدو مسؤولي هذا الفريق، الذي نشأ سنة 1948 ويلعب منذ 2011 في القسم الوطني هواة بعد أن قضى زهاء نصف قرن في القسم الوطني الأول – قبل أن يتهاوى تدريجيا إلى القسم الثاني في 2009 – الرغبة الجامحة في استعادة أمجاده التاريخية اعتمادا على الطاقات الذاتية الكامنة في مدينة المحمدية.
ولتحقيق هذا الهدف، يتم التركيز على الاستقطابات الحديثة لأسماء محلية تركت بصمات واضحة في تاريخ الكرة على الصعيدين الوطني والإفريقي من بينها على الخصوص النجم أحمد فرس، أول لاعب مغربي وأفريقي حاصل على الكرة الذهبية، الذي أسندت له في تشكيلة المكتب الجديد مهمة رئاسة اللجنة التقنية للفريق ، إلى جانب أسماء لامعة أخرى من أمثال عبد المجيد عسيلة والحدادي والطاهر الرعد والمدرب الجديد ابن الفريق نجيب الحنوني.
لكن متتبعي الشأن الرياضي، خاصة منه الشأن الكروي ، يرون أن عودة الوجوه القديمة إلى الفريق، من بوابة التسيير والتأطير قد لا تشكل نقطة الانطلاق بالنسبة لهذا الفريق الذي عانى الأمرين منذ ما يقارب عقدا من الزمن، في ظل التطورات الحديثة التي عرفتها اللعبة على الصعيدين الجهوي والوطني دون الحديث عن التطور العالمي للمقاولة الكروية، خلال السنوات الأخيرة مع ما رافق ذلك من بنيات مهيكلة وموارد بشرية ومالية وإدارية هامة.
في هذا الإطار، يقول عزيز بلبودالي المسؤول عن الإعلام والتواصل والناطق الرسمي باسم النادي، إن المكتب المسير الجديد تبنى هذا الشهر مشروعا تشاركيا ساهمت فيه السلطات المحلية والفعاليات الاقتصادية والرياضية من أجل تحقيق طموح العودة إلى الأضواء والنهوض مجددا بالفريق باعتباره قاطرة الرياضة المحلية، مع إيلاء الاهتمام لباقي أصناف الأنشطة الرياضية بالمدينة.
وأوضح بلبودالي في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء ، أنه من أجل إنجاح هذا المشروع فقد تم تكوين لجنة عليا تتشكل من السلطات المحلية والمجلس البلدي ومجلس العمالة وفاعلين اقتصاديين بالمدينة، حيث تم تسطير برنامج لإعادة تأهيل الفريق ماديا وبنيويا بما يتماشى مع طموح الجماهير العريضة للفريق المتمثل في التنافس على تحقيق الصعود في مرحلة أولى إلى القسم الوطني الثاني لكرة القدم.
ولهذه الغاية ، برمج المكتب المسير لقاءات ابتداء من الشهر الجاري مع مختلف الجمعيات التي تشكل جمهور شباب المحمدية وكذلك مع وسائل الإعلام والصحافة الوطنية . وتشمل هذه اللقاءات مسؤولي السلطات المحلية والمنتخبة والجماعات التابعة لعمالة المحمدية .
وقد وضع المكتب الجديد الذي يرأسه احميدة امحمدي، إلى جانب وجوه جديدة من بينها الإعلامي عبد الحميد الجماهري ، نصب عينيه إشراك كل فعاليات المدينة في النهوض بهذا الفريق ذي التاريخ المجيد .
ويبدو من خلال تصريحات كل من رئيس المكتب امحمدي وبلبودالي الناطق باسم الفريق أو المدرب الرسمي الجديد ومساعده عبد اللطيف العراقي – وهو حارس سابق لنفس الفريق- مباشرة بعد تنصيب المكتب المسير ، أن مهمة المسؤولين الجدد ليست باليسيرة في ظل احتلال شباب المحمدية الرتبة السابعة بعد إجراء الدورة السابعة من هذا الدوري الذي يشهد منافسة شرسة بين فرق لا تقل طموحا.
ويأمل محبو فريق شباب المحمدية في أن تساهم عودة النجوم السابقين للتدبير والتأطير ، في استعادة توهج الفريق وتحقيق مزيد من البطولات على غرار تلك التي حصل عليها في مساره وسط الكبار في 1980 بعد صعوده إلى قسم الصفوة في موسم 61/1960 وفوزه بالكأس في سنة 1975 وبالكأس المغاربية عام 1972

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: