وطنية

ندوة وطنية ناجحة حول مراكز إستقبال و توجيه الأشخاص في وضعية إعاقة بالخميسات

احتضنت قاعة الاجتماعات بالمركب السياحي ضاية رومي صبيحة يومه الثلاثاء 15 مارس 2016 ندوة وطينة للمركز المحلي لإرشاد و توجيه الأشخاص في وضعية إعاقة بإقليم الخميسات، و ذلك بحضور ممثل السيد عامل الإقليم، و رجال السلطة، و المنسق الجهوي للتعاون الوطني بالرباط سلا القنيطرة، و مدير منظمة أنتيرناشيونال أونديكاب، و بعض رؤساء المصالح الخارجية و المنتخبون و رؤساء الجماعات الترابية، و ممثلوا وسائل الإعلام المحلية و الوطنية. و ألقى السيد محمد بنفارس مدير مركز التكوين بالتدرج الكلمة الافتتاحية الذي وضح من خلالها السياق العام للندوة التي تتناول حصيلة و آفاق المراكز المحلية لإرشاد و توجيه الأشخاص في وضعية إعاقة و ذلك تجسيدا للعناية الملكية السامية لصاحب الجلال الملك محمد السادس للأشخاص في دوي الإعاقة و تماشيا مع مقتضيات الدستور المغربي الذي ينص في ديباجته على مكافحة كل أشكال التمييز و من بينها التمييز بسبب الإعاقة و لاسيما الفصل 34 منه الذي ينص على وضع و تفعيل سياسات عمومية تروم الاندماج الاقتصادي و الاجتماعي للأشخاص في وضعية الإعاقة. و ذكر رئيس دائرة الخميسات نيابة عن السيد عامل إقليم الخميسات أن هذا المؤتمر بمثابة أرضية لفتح النقاش الجاد حول جوانب الإعاقة و معالجة السياسات و الإستراتيجيات و برامج العمل و الآليات و الوسائل المتوفرة على الصعيد الوطني لصالح الأشخاص في حالة إعاقة، و ذلك بهدف الخروج بتصور واضح حول ما يجب القيام به لصالح هذه الفئة من المجتمع. منوها بالمجهودات المبذولة لتحسين وضعية الأشخاص وضعية الإعاقة بفضل العناية السامية لصاحب الجلالة. و اعتبر مدير العام للتعاون الوطني أن خدمات الاستقبال و التوجيه و الإرشاد و المساعدة و الدعم من الخدمات الأساسية التي يقدمها التعاون الوطني لفائدة الأشخاص في وضعية هشة و خاصة الأشخاص في وضعية إعاقة في إطار التموقع الجديد للمؤسسة باعتبارها الفاعل الوطني الأساسي في مجال المساعدة الاجتماعية تجسيدا لسياسة المملكة في ميدان محاربة الهشاشة و الإقصاء. موضحا أن المراكز تعتبر البوابة الأولى للاتصال المباشر مع فئة الأشخاص في وضعية إعاقة الوافدين عليها سواء قصد الاستفادة من المعينات التقنية و الأجهزة البديلة و التعويض. و أشارت السيدة نادية الدهبي مندوبة التعاون الوطني بالخميسات أنه تم إحداث المركز المحلي لإرشاد و توجيه الأشخاص في وضعية إعاقة بدار القرب بالخميسات و إحداث خمسة وحدات في كل الدوائر التالية : دار المواطن بتيفلت و دار الطالب بولماس و دار الطالب بالرماني و مركز التربية و التكوين بالمعازيز و كذلك تنسيقية داخل المندوبية بحيث تم خلق إطار المنسق الإقليمي لهذا البرنامج و الذي يعمل على جمع جميع المعطيات بالإقليم من اجل توحيدها و استخدامها لتحسين الوضع و المساعدة الاجتماعية. و شهدت الندوة أيضا تقديم حصيلة المركز المحلي لإرشاد و توجيه الأشخاص في وضعية إعاقة بإقليم الخميسات سهر على تقديمها السيد العربي بن بوشعيب ممثل مركز كليو بمدينة تيفلت. و في ختام أشغال اللقاء تم تنظيم حفل تكريم لعدد من الشخصيات الفاعلة في مجال الإعاقة على الصعيد الوطني و المحلي و يتعلق الأمر بممثل منظمة إعاقة دولية السيد عبد الرحمان المودني ، و الأستاذ الجامعي السيد عبد اللطيف البياتي ، و الأستاذ عدنان الجازولي و الفاعلة الجمعوية السيدة عزت الدردابي ، و مندوبة التعاون الوطني بالخميسات السيدة نادية الدهبي و ذلك لعطائهم المتميز و مجهوداتهم الجبارة في ضمان و احترام و حماية الحقوق الاجتماعية و الاقتصادية لفئة الأشخاص في وضعية الإعاقة. ياسين الحاجي – تصوير حافض المخروبي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: