قلم الشباب

هذا ماوقع في الكلاسيكو المغربي

ديربي البيضاء أو بالأحر كلاسيكو المغربي فهو بمتاتبة عرس مغربي كبير بين فريق الوداد البيضاوي وفريق الرجاء أقيمت مجريات دورته 12 ،الذي إحتظنه مركب محمد الخامس يوم الأحد الفارط وكالعادة جمهور الوداد يتألق ويكرم ضيفه ويفتح له الأبواب و بعد تقديم لوحة فنية جميلة لكازا بلانكا ورسائل مسيلة لدموع توحي على الواقع المر و مجموعة لوحات فنيةولكن الضيف لا يجد الأخلاق السامية و كما نعرف أن من شيام القردة تصلق الأصوار والأبواب وهذا ما قام به هذا الأخير من تخريب وشغب وما إن إقتربت صافرة النهاية إلى أن الضيف بادر بهديته وبدأ الشغب داخل الميدان حتى رجال الأمن رغم حضورهم المكتف و مجهودتهم لم تظهر أمام غليان الضيف و الصور تظهر حقيقة الموضوع الضيف لم يلق أي مواجهة أمنية عكس الوداد تصد للعنف من طرف رجال الأمن وإعتقلات في صفوف جماهير الوداد و الرجاء ترشق بالحجرة ولا من يحرك ساكن هل هي مأمرة ضد الوداد ؟أو نوع جديد من العنصرية؟ أو تنظيم جديد داخل الميادين ؟ وما مصير عاشق الفريق هل جريمته مساندت فريقه

بقلم :الصحفي متدرب بدر شوقي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: