صوت وصورة

وسط التهميش والقهر أصحاب إسطبلات بالمحمدية يطالبون العامل بزيارة تفقدية لمعاناتهم

اشتكى ل “جهوية بريس ” تجار وفلاحون والذين كانوا يكونون 14 إسطبلا لتربية المواشي والابقار على مستوى مصباحيات المحمدية والتهميش والسكن واللاانساني وظروف العمل المزرية التي يعيشونها طيلة ثلاث سنوات نتيجة التهميش القاهر نتيجة عدم تعويضهم من طرف السلطات بالمحمدية ببديل على اسطبلاتهم التي تم هدمها لهم منذ الثلاث السنوات المذكورة. عندما حل فريق جهوية بريس لمكان تجمعهم على مستوى الواد المالح لاجل اجراء تحقيق في الموضوع والوقوف على معاناة هؤلاء المواطنين المتضررين ، تجمهروا بسرعة لافتة حول كاميرا الجهوية لاجل التنديد والصراخ والبكاء احيانا كثيرا على الحالة المزرية والمؤلمة التي يعيشون فيها مع مواشيهم وسط نفيات وازبال وخلاء ..حيث قال احدهم : * ضاع لينا رزقنا كلشي كينهب فينا… * احنا معذبين مكرفسين يصيفطونا لشي دولة أخرى أحسن.. واحنا بالله وسيدنا .. 3 سنين واحنا في القهر تمنينا نشوفو ع العامل ماشفناهش… هؤلاء المتضررون او ان صح التعبير “المتشردون” اكدوا للجريدة ان السلطات قد جهزت لهم قطعة ارضية بعين المكان وتم تسييجها قبل سنتين ولم يتم تسليمها لهم لحد الان رغم توفرهم على اوراق ثبوتية ووثائق تؤكد اقدميتهم في المكان السابق الذي أنتزعوا منه بالقوة ، مختتمين تصريحاتهم للجريدة برسالة عاجلة للسطات الترابية والجماعية بعمالة المحمدية بالوقوف الى جانبهم وانصافهم وتمكينهم من قطعة ارضية تصون لهم كرامتهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: