محلية

وقفة أمام محكمة المحمدية ضد ” صفحة فيسبوكية”

قال أحد المشاركين في الوقفة نظمها صباح يومه الاثنين أمام مقر المحكمة الابتدائية،عدد مهم من الفاعلين الجمعويين والصحفيين أنه تعرض لعملية تشويه لسمعته وعرضه وشرفه، وكان أبناؤه من نبهه إلى ذلك، مشيرا إلى أنه لا يعقل أن يلجأ أي حاقد أو مريض نفسي لخلق صفحة فيسبوكية ليفتحها على المس بأعراض الناس عبر خلق الإشاعات والأكاذيب وترويجها واستغلال أطفال ومراهقين لمشاركته في الفعل غير المقبول. ونبه إلى خطورة إحدى الصفحات الفيسبوكية التي يديرها مراسل رياضي سابق والتي لا يتوان عبرها في توزيع اتهاماته بشكل استفزازي غير مبني على أية معطيات دقيقة. الوقفة نظمت بعد أن أجلت الهيئة القضائية بالمحكمة الابتدائية بالمحمدية، صباح يومه الاثنين، البث في الدعوة القضائية التي رفعها عمال وموظفي بلدية المحمدية ضد أحد المراسلين الصحفيين الرياضيين السابقين، والمتحكم على إحدى الصفحات الفيسبوكية وذلك بتهمة السب والقذف والتشهير وخلق الأكاذيب وتشويه سمعة الغير. ومباشرة بعد إعلان قرار التأجيل، نظم العشرات من الفاعلين الجمعويين والرياضيين والصحفيين وقفة أمام مقر المحكمة، نددوا من خلالها بسلوك ” صاحب الصفحة” الذي يختار لغة السب والشتم والانتقاد المجاني غير المبني على أية معطيات دقيقة. وعلم في المحكمة الابتدائية بالمحمدية، أن الدعوة المرفوعة اليوم ضد ” صاحب الصفحة” إياه، ليست الأولى المسجلة ضده، بل هناك العديد من الدعاوي القضائية التي رفعها مواطنون من مختلف المواقع ومن مختلف القطاعات المجتمعية، تطالب بوقف الصفحة ومعاقبة المسؤول عنها.
 تحرير عزيز بالبودالي

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
%d مدونون معجبون بهذه: